مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
متحف الإسكندرية القومي يطرح مسابقة بعنوان “الأزياء في مصر القديمة والعصرين اليوناني والروماني”
مساحة إعلانية

أعلن متحف الإسكندرية القومي، عن مسابقة بعنوان “الأزياء في مصر القديمة والعصرين اليوناني والروماني”، وذلك ضمن الجزء الثاني من ندوة “ورشتك من البيت”، وبإشراف وزارة السياحة والآثار.

وأوضح المتحف في بيان له أن المشاركة في المسابقة تكون على النحو التالي: 

مساحة إعلانية

تتم زيارة متحف الإسكندرية القومي، ويتم اختيار أحد التماثيل المعروضة بقسم الآثار المصرية القديمة أو قسم الآثار اليوناني والروماني، ثم ينفيذ الزي الذي يرتديه التمثال عن طريق الرسم أو النحت أو القماش أو أي طريقة أخرى من ابتكاركم، ثم يتم زيارة المتحف مره أخرى لألتقاط صورة للعمل الفني الذي صممه المشارك بجانب التمثال الأصلي.

مساحة إعلانية

وأشار المتحف إلى أن المشاركة في المسابقة مفتوحة طوال شهر فبراير لعام 2021م.

جدير بالذكر أن متحف الاسكندرية القومي كان قصرًا لاحد أثرياء الإسكندرية وهو تاجر الأخشاب أسعد باسيلي والذي بنى هذا القصر على الطراز الإطالي وظل مقيمًا به حتى عام 1954 ثم باعه للسفارة الامريكية بمبلغ 53 الف جنيه، وظل هذا القصر مقرًا للقنصلية الأمريكية حتى اشتراه المجلس الأعلى للآثار التابع لوزارة الثقافة عام 1996 بمبلغ 12 مليون جنيه مصري ثم قام بترميمه وتجديده وتحويله الى متحف مع بداية الألفية الثالثة.

ضمنها صدرية حربية فريدة.. أبرز قطع توت عنخ آمون بالمتحف الكبير

ويحتوي المتحف على 1800 قطعة أثرية تشمل جميع العصور بدءًا من الدولة القديمة وحتى العصر الحديث وتصور تلك القطع حضارة مصر وثقافتها وفنونها وصناعاتها خلال هذه العصور، كما تبين وحدة التاريخ والشخصية المصرية من خلال المعروضات التي توضح كل المراحل التي مرت على تاريخ مصر من احداث تاريخية قومية.

أعلن متحف الإسكندرية القومي، عن مسابقة بعنوان “الأزياء في مصر القديمة والعصرين اليوناني والروماني”، وذلك ضمن الجزء الثاني من ندوة “ورشتك من البيت”، وبإشراف وزارة السياحة والآثار.

وأوضح المتحف في بيان له أن المشاركة في المسابقة تكون على النحو التالي: 

تتم زيارة متحف الإسكندرية القومي، ويتم اختيار أحد التماثيل المعروضة بقسم الآثار المصرية القديمة أو قسم الآثار اليوناني والروماني، ثم ينفيذ الزي الذي يرتديه التمثال عن طريق الرسم أو النحت أو القماش أو أي طريقة أخرى من ابتكاركم، ثم يتم زيارة المتحف مره أخرى لألتقاط صورة للعمل الفني الذي صممه المشارك بجانب التمثال الأصلي.

وأشار المتحف إلى أن المشاركة في المسابقة مفتوحة طوال شهر فبراير لعام 2021م.

جدير بالذكر أن متحف الاسكندرية القومي كان قصرًا لاحد أثرياء الإسكندرية وهو تاجر الأخشاب أسعد باسيلي والذي بنى هذا القصر على الطراز الإطالي وظل مقيمًا به حتى عام 1954 ثم باعه للسفارة الامريكية بمبلغ 53 الف جنيه، وظل هذا القصر مقرًا للقنصلية الأمريكية حتى اشتراه المجلس الأعلى للآثار التابع لوزارة الثقافة عام 1996 بمبلغ 12 مليون جنيه مصري ثم قام بترميمه وتجديده وتحويله الى متحف مع بداية الألفية الثالثة.

ضمنها صدرية حربية فريدة.. أبرز قطع توت عنخ آمون بالمتحف الكبير

ويحتوي المتحف على 1800 قطعة أثرية تشمل جميع العصور بدءًا من الدولة القديمة وحتى العصر الحديث وتصور تلك القطع حضارة مصر وثقافتها وفنونها وصناعاتها خلال هذه العصور، كما تبين وحدة التاريخ والشخصية المصرية من خلال المعروضات التي توضح كل المراحل التي مرت على تاريخ مصر من احداث تاريخية قومية.

مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فتح المحادثة
هل لديك سؤال؟

خيارات العرض

مساحة إعلانية