مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
مصدر بالآثار: قلادة الملك بسوسنيس الأول لن يتم نقلها إلى المتحف المصري الكبير
مساحة إعلانية

يشهد المتحف المصري بالتحرير، خلال الفترة المقبلة، منافسة كبيرة بسبب نقل المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة بالفسطاط ونقل بعض القطع الأثرية منه إلى المتحف المصري الكبير وتساءل البعض من عشاق الآثار عن قلادة الملك “بسوسنيس الأول”، وهل سيتم نقلها من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف المصري الكبير.

وتواصل “القاهرة 24” مع مصدر مسئول بالمتحف المصري، وقال إن قلادة الملك “بسوسنيس الأول” لن يتم نقلها إلى المتحف المصري الكبير وتظل في متحف التحرير.

مساحة إعلانية

وأوضح المصدر، أن القلادة مصنوعة من الأحجار الكريمة كاللازورد والذهب، ويظهر الخرطوش الملكى فى المنتصف يحمل اسم الملك وألقابه، وتم اكتشافها في تانيس وتعود إلى الأسرة الحادية والعشرون.

جدير بالذكر أن المتحف المصري يحتوي الطابق الأول على الآثار الثقيلة من توابيت ولوحات وتماثيل معروضة طبقاً للتسلسل التاريخي، أما الدور العلوي فيحتوي على مجموعات أثرية متنوعة، من أهمها مجموعة الملك توت عنخ آمون، وكنوز تانيس، ومن أهم القطع الأثرية المعروضة بالمتحف صلاية الملك نعرمر، وتمثال الملك خوفو، وقناع الملك توت عنخ آمون بالإضافة إلى عدد كبير من الكنوز الملكية.

مساحة إعلانية

كبير الأثريين: الفرنسيون أول من أطلقوا على الحوض المرصود “ينبوع العشق”

خبير أثري: أبواب المنازل القديمة المباعة في سوق الجمعة ثروة قومية وتاريخ لحقب زمنية

يشهد المتحف المصري بالتحرير، خلال الفترة المقبلة، منافسة كبيرة بسبب نقل المومياوات الملكية إلى متحف الحضارة بالفسطاط ونقل بعض القطع الأثرية منه إلى المتحف المصري الكبير وتساءل البعض من عشاق الآثار عن قلادة الملك “بسوسنيس الأول”، وهل سيتم نقلها من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف المصري الكبير.

وتواصل “القاهرة 24” مع مصدر مسئول بالمتحف المصري، وقال إن قلادة الملك “بسوسنيس الأول” لن يتم نقلها إلى المتحف المصري الكبير وتظل في متحف التحرير.

وأوضح المصدر، أن القلادة مصنوعة من الأحجار الكريمة كاللازورد والذهب، ويظهر الخرطوش الملكى فى المنتصف يحمل اسم الملك وألقابه، وتم اكتشافها في تانيس وتعود إلى الأسرة الحادية والعشرون.

جدير بالذكر أن المتحف المصري يحتوي الطابق الأول على الآثار الثقيلة من توابيت ولوحات وتماثيل معروضة طبقاً للتسلسل التاريخي، أما الدور العلوي فيحتوي على مجموعات أثرية متنوعة، من أهمها مجموعة الملك توت عنخ آمون، وكنوز تانيس، ومن أهم القطع الأثرية المعروضة بالمتحف صلاية الملك نعرمر، وتمثال الملك خوفو، وقناع الملك توت عنخ آمون بالإضافة إلى عدد كبير من الكنوز الملكية.

كبير الأثريين: الفرنسيون أول من أطلقوا على الحوض المرصود “ينبوع العشق”

خبير أثري: أبواب المنازل القديمة المباعة في سوق الجمعة ثروة قومية وتاريخ لحقب زمنية

مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فتح المحادثة
هل لديك سؤال؟

خيارات العرض

مساحة إعلانية