مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
مواطنة تستغيث بالرئيس السيسي: كوبري مصر الجديدة يعرض كنيسة البازليك للخطر
مساحة إعلانية

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك”، عددًا من صور لكنيسة البازليك بمصر القديمة توضح طمس التاريخ وحضارة المنطقة.

وتبين أنه من ضمن التعليقات مواطنة وجهت استغاثة للرئيس السيسي: “تحية طيبة وبعد نعلم يا سيادة الرئيس مقدار حُبكم واهتمامكم ببلدنا الحبيبة مصر كما نعلم سعيكم الدؤوب للنهوض بها بل وإعادتها إلى ما سبق وكانت عليه من رُقي وتقدم وحضارة في عصر محمد علي بل وتذهب إلى ما هو أبعد من ذلك وهو سعيك إلى تجميلها وقد رأينا ذلك في إعادة تشغيل وإنارة النافورة بألوانها الجذابة”.

مساحة إعلانية

وتابعت المواطنة: “كما رأينا ذلك أيضًا منذ عام تقريبًا عندما قامت وزارة السياحة والآثار بإضاءة الواجهات الخارجية لكنيسة البازليك التي تتوسط أقدم وأعرق ميدان بمصر الجديدة، فهل كانت هذه الإضاءة مُقدمة لطمس تاريخ وحضارة المنطقة والميدان ككل بعد سنة من ذلك، فالأعمال التي تتم الآن في هذا الجزء التراثي تُوحي بذلك، فالكوبري الذي يتم إنشاؤه الآن من ميدان الإسماعلية مرورًا بصلاح الدين بمبانيه القديمة، يمكن أن تكون هذه المباني القديمة مُعرضة للخطر بالحفر تحتها كما حدث في بعض مباني حي الزمالك ثم مروره بكنيسة البازليك العريقة والتي تم بناؤها وتدشينها سنة 1913 على الطراز البيزنطي بأمر من مؤسس حي مصر الجديدة البارون إمبان”.

وأكملت المواطنة: “أيضًا تُعتبر كنيسة البازليك صورة مُصغرة لكنيسة آيا صوفيا والتي تُعتبر أحد أبرز المعالم التاريخية في العالم، لذلك نحن كسكان مصر الجديدة نرفض أن يتم تشويه هذا التراث الحضاري العظيم، وللأسف بناء الكوبري سوف يُشوه هذا الأثر الذي نعتز به ونفتخر به كما أن هذا الجزء بالذات لا يحتاج إلى مزيد من السيولة المرورية بعد إزالة المترو وتوسيع الشوارع لدرجة أن حوادث السيارات أصبحت مُتكررة نتيجة لسرعة بعض قائدي السيارات، وهذا يجعلنا نتساءل ما الهدف من وراء بناء هذا الكوبري غير أنه سوف يُغضب سكان مصر الجديدة، وكلنا أمل في أن تنظر سيادتك بكثير من الاهتمام في أمر بناء هذا الكوبري الذي سوف يُشوه جمال هذا المكان الأثري”.

مساحة إعلانية

واختتمت منشورها قائلة: “كل التقدير والاحترام والشكر مُسبقًا لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وكلنا ثقة في سرعة تصرفكم لوقف أعمال البدء في بناء هذا الكوبري”.

عالم أثري يوضح حقيقة اكتشاف مومياوات بـ”ألسنة ذهبية” (خاص)

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك”، عددًا من صور لكنيسة البازليك بمصر القديمة توضح طمس التاريخ وحضارة المنطقة.

وتبين أنه من ضمن التعليقات مواطنة وجهت استغاثة للرئيس السيسي: “تحية طيبة وبعد نعلم يا سيادة الرئيس مقدار حُبكم واهتمامكم ببلدنا الحبيبة مصر كما نعلم سعيكم الدؤوب للنهوض بها بل وإعادتها إلى ما سبق وكانت عليه من رُقي وتقدم وحضارة في عصر محمد علي بل وتذهب إلى ما هو أبعد من ذلك وهو سعيك إلى تجميلها وقد رأينا ذلك في إعادة تشغيل وإنارة النافورة بألوانها الجذابة”.

وتابعت المواطنة: “كما رأينا ذلك أيضًا منذ عام تقريبًا عندما قامت وزارة السياحة والآثار بإضاءة الواجهات الخارجية لكنيسة البازليك التي تتوسط أقدم وأعرق ميدان بمصر الجديدة، فهل كانت هذه الإضاءة مُقدمة لطمس تاريخ وحضارة المنطقة والميدان ككل بعد سنة من ذلك، فالأعمال التي تتم الآن في هذا الجزء التراثي تُوحي بذلك، فالكوبري الذي يتم إنشاؤه الآن من ميدان الإسماعلية مرورًا بصلاح الدين بمبانيه القديمة، يمكن أن تكون هذه المباني القديمة مُعرضة للخطر بالحفر تحتها كما حدث في بعض مباني حي الزمالك ثم مروره بكنيسة البازليك العريقة والتي تم بناؤها وتدشينها سنة 1913 على الطراز البيزنطي بأمر من مؤسس حي مصر الجديدة البارون إمبان”.

وأكملت المواطنة: “أيضًا تُعتبر كنيسة البازليك صورة مُصغرة لكنيسة آيا صوفيا والتي تُعتبر أحد أبرز المعالم التاريخية في العالم، لذلك نحن كسكان مصر الجديدة نرفض أن يتم تشويه هذا التراث الحضاري العظيم، وللأسف بناء الكوبري سوف يُشوه هذا الأثر الذي نعتز به ونفتخر به كما أن هذا الجزء بالذات لا يحتاج إلى مزيد من السيولة المرورية بعد إزالة المترو وتوسيع الشوارع لدرجة أن حوادث السيارات أصبحت مُتكررة نتيجة لسرعة بعض قائدي السيارات، وهذا يجعلنا نتساءل ما الهدف من وراء بناء هذا الكوبري غير أنه سوف يُغضب سكان مصر الجديدة، وكلنا أمل في أن تنظر سيادتك بكثير من الاهتمام في أمر بناء هذا الكوبري الذي سوف يُشوه جمال هذا المكان الأثري”.

واختتمت منشورها قائلة: “كل التقدير والاحترام والشكر مُسبقًا لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وكلنا ثقة في سرعة تصرفكم لوقف أعمال البدء في بناء هذا الكوبري”.

عالم أثري يوضح حقيقة اكتشاف مومياوات بـ”ألسنة ذهبية” (خاص)

مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فتح المحادثة
هل لديك سؤال؟

خيارات العرض

مساحة إعلانية